- البرازيل تكرّم لبنان في كرنفالها العالمي للمرّة الأولى - فاجعة للاغتراب اللبناني في أستراليا... والوالدان يغفران للقاتل - هنا جلّول مورو من نائبة عن مدريد إلى وزيرة في الحكومة الإسبانيّة - لبنانيّو "روانوك" في فيرجينيا منذ أواخر القرن 19: سفراء لتراث لبنان وانتماء لبلدهم الجديد - عقود من العطاء للمليونير اللبناني الأصل جون ناصيف في مينيسوتا - رولا خلف من براثن الحرب اللبنانيّة إلى عرش أعرق صحيفة اقتصاديّة في العالم - معرض في قنصليّة ديترويت عن الصحافة والأدب في المهجر بالتعاون مع جامعتي "الروح القدس" و"اللويزة" - 32 امرأة تخرّجن خلال تولّيه الوزارة.. باسيل للدبلوماسيّين: مهمّتكم الاقتصاديّة وطنيّة وللتواصل مع المنتشرين - اللبنانيّة الأصل هدى بركات تفوز بجائزة "بوكر" للرواية العربيّة - مؤتمر لجامعة ماريلاند عن ريادة جبران ونعيمة والريحاني في نشر التعدّدية والسلام

تاريخ آل كرم في المكسيك

تاريخ آل كرم في المكسيك

عائلة كرم كانت من ضمن العائلات الإغترابية الأولى من لبنان إلى المكسيك خلال موجات الإغتراب في عام 1880 و1914.

ناصيف كرم، أول مهاجر من عائلة كرم تروي حفيدته آن ماري كرم قصة اغترابه وتقول: "كان الإبن الوحيد في عائلته وبدل بقائه في لبنان واعتنائه بأرض والده، فضل الذهاب إلى المكسيك للبحث عن المستقبل".

هاجر عام ١٨٩٥ ونجح في العمل التجاري لتتبعه زوجته وابناؤه عام ١٩١١. إفتتح محلة الخاص تحت إسم "La Reforma'' وبعد إتحاد العائلة، sa3adaho ابناؤه في العمل وتحول اسم مؤسستهم إلى "M.Karam & Sons Mercantile Co." 

آن ماري تقول أن جدها وصل إلى مستوىً عالٍ من النجاح هو وأبنائه؛ حيث أصبح أحد ابنائه ويدعى نسيب كرم أحد أقوى وأشهر المحامين في نغاليس المكسيك ونُسبت إلى إسمه حديقة في المكسيك.

أما عن آن ماري، فتقول أنها واخوتها قصدوا المدارس الكاثوليكية في المكسيك حفاظاً على تقاليد أهلها الذين هم أيضاً قصدوا المدارس الكاثوليكية كما فعل أهلهم في لبنان.

تقول آن ماري أن رغم عدم معرفتها اللغة العربية إلّا أنها تربّت على العادات والتقاليد اللبنانية وتعلّمت الطبخ اللبناني حيث اشتهرت به في نغاليس وخاصةً الكبة والتبولة.

آن ماري كرم هي زوجة شقيق البطل اللبناني يوسف بيك كرم  الذي حتى يومنا هذا تدرس قصته في المدارس اللبنانية.

وتختم آن ماري قائلةً أنّ جدّها أحب لبنان كثيراً وأحب أيضاً المكسيك وأبناءها لكنّه ربّى أولاده عل حبّ الوطن الأم لبنان رغم بُعدهم عنه.

Back To Immigrant News