- البرازيل تكرّم لبنان في كرنفالها العالمي للمرّة الأولى - فاجعة للاغتراب اللبناني في أستراليا... والوالدان يغفران للقاتل - هنا جلّول مورو من نائبة عن مدريد إلى وزيرة في الحكومة الإسبانيّة - لبنانيّو "روانوك" في فيرجينيا منذ أواخر القرن 19: سفراء لتراث لبنان وانتماء لبلدهم الجديد - عقود من العطاء للمليونير اللبناني الأصل جون ناصيف في مينيسوتا - رولا خلف من براثن الحرب اللبنانيّة إلى عرش أعرق صحيفة اقتصاديّة في العالم - معرض في قنصليّة ديترويت عن الصحافة والأدب في المهجر بالتعاون مع جامعتي "الروح القدس" و"اللويزة" - 32 امرأة تخرّجن خلال تولّيه الوزارة.. باسيل للدبلوماسيّين: مهمّتكم الاقتصاديّة وطنيّة وللتواصل مع المنتشرين - اللبنانيّة الأصل هدى بركات تفوز بجائزة "بوكر" للرواية العربيّة - مؤتمر لجامعة ماريلاند عن ريادة جبران ونعيمة والريحاني في نشر التعدّدية والسلام

عم جدّهم هو القديس مارشربل...واتوا الى لبنان ليسألوا عنه

وجد الراهب اللبناني الماروني شربل رعد وثيقة رسمية في سجل عماد رعيّة السيدة في قرية القديس شربل بقاعكفرا توثق شهادة عماد ، احتفل بها في المكسيك في 7 أيار عام 1911، لصالح حنّة التي كانت عرابة لطفل من آل سركيس. 

وبحسب مجلة "المهاجر" التي نشرت تفاصيل القصة، اقترنت حنّة، اللبنانية الأصل، إبنة طنّوس حوشب، المولودة في كوبا، بإبن بقاعكفرا المهاجر في المكسيك، طانيوس يوسف بشارة زعرور عام 1911.

ومن هنا بدأ البحث العلمي التاريخي حول عائلة زعرور التي هي فرع من عائلة مخلوف من قرية بقاعكفرا.

فتابع مسؤول قسم التصوير الرقمي في مركز فينيكس للدراسات اللبنانية في جامعة الكسليك الأستاذ ألفرد موسى هذه العائلة المهاجرة، قاصداً المكسيك، متتبعاً أبناء طانيوس يوسف بشارة زعرور.

طانيوس هو ابن شقيق القديس شربل، كان عمره 15 سنة حين توفي عم والده الناسك شربل وتوفي قبل أن يعرف أنه أعلن عن قداسة القديس شربل في الفاتيكان عام 1977.

متابعو عائلة مخلوف في مكسيكو، تعرفوا الى حفيده الدكتور إدواردو، إبن ألفريدو طانيوس زعرور، وقد تمت دعوتهم الى لبنان، حين فوجئوا بأن عم جدّهم، والمسمّى في اللاتينية، "سانتو شربل"، ما هو الا القديس شربل.

Back To Immigrant News