- البرازيل تكرّم لبنان في كرنفالها العالمي للمرّة الأولى - فاجعة للاغتراب اللبناني في أستراليا... والوالدان يغفران للقاتل - هنا جلّول مورو من نائبة عن مدريد إلى وزيرة في الحكومة الإسبانيّة - لبنانيّو "روانوك" في فيرجينيا منذ أواخر القرن 19: سفراء لتراث لبنان وانتماء لبلدهم الجديد - عقود من العطاء للمليونير اللبناني الأصل جون ناصيف في مينيسوتا - رولا خلف من براثن الحرب اللبنانيّة إلى عرش أعرق صحيفة اقتصاديّة في العالم - معرض في قنصليّة ديترويت عن الصحافة والأدب في المهجر بالتعاون مع جامعتي "الروح القدس" و"اللويزة" - 32 امرأة تخرّجن خلال تولّيه الوزارة.. باسيل للدبلوماسيّين: مهمّتكم الاقتصاديّة وطنيّة وللتواصل مع المنتشرين - اللبنانيّة الأصل هدى بركات تفوز بجائزة "بوكر" للرواية العربيّة - مؤتمر لجامعة ماريلاند عن ريادة جبران ونعيمة والريحاني في نشر التعدّدية والسلام

زيارة مثمرة لـ"الرابطة المارونيّة" و"المؤسّسة المارونيّة للانتشار" لبلدة القاع ومن أبرز نتائجها 300 ألف دولار لتعزيز صمود أهالي المنطقة

قامت كل من "الرابطة المارونية" و"المؤسّسة المارونية للانتشار" بخطوة ملفتة بتوقيتها ومضمونها ونتائجها العملانيّة على صعيد دعم أهالي بلدة القاع للصمود في أرضهم كي لا يهاجروا ويخسرهم الوطن.

فقد قدّم وفد مشترك من "الرابطة المارونية" و"المؤسّسة المارونية للانتشار" ضمّ النقيب أنطوان قليموس والمهندس نعمت أفرام ونائب رئيس "المؤسّسة" المهندس شارل الحاج وعدداً من أعضاء المجلس التنفيذي للرابطة واجب العزاء بشهداء بلدة القاع الذين سقطوا في التفجيرات الإرهابيّة الأخيرة التي ضربت البلدة يوم الإثنين الفائت. وعلم موقع "مركز الانتشار اللبناني" (LMC) أنّ هذه الخطوة لاقت ترحيباً كنسياً محلياً وخارجياً.

 

إجتماع مع فعاليّات المنطقة

وفي السياق، عُقِدَ اجتماع موسّع في بلدية القاع ضم قليموس وأفرام ورئيس البلدية المحامي بشير مطر، رئيس بلدية الفرزل ملحم الغصان ومختارها السيد هاني ضاهر ورجل الأعمال ميشال ضاهر ونائب رئيس "حركة لبنان الرسالة" العميد جليل حلو، وحيث كان عرض مفصّل للواقع الذي تعاني منه القاع وقرى المنطقة على المستويات كلّها وتمّ الاتّفاق على مجموعة من الإجراءات لتعزيز ثبات أبناء المنطقة في أرضهم.

 

قليموس يلقي بياناً باسم المجتمعين

وبعد انتهاء الاجتماع، أدلى رئيس الرابطة المارونيّة ببيان جاء فيه أنّ الوفد وبعد تقديمه واجب العزاء لأهالي القاع وبلديتها واللبنانيين عموماً، استمع في اجتماعه إلى عرض مفصّل عن الواقع الأمني والاقتصادي والاجتماعي والسكني في القاع ورأس بعلبك وجديدة الفاكهة والقرى المحيطة، وبناء على ذلك تقرّر "اعتبار الاعتداء على القاع إعتداءً على كل لبنان من دون أي تمييز".

 

مطالب المجتمعين من الحكومة

وتوجّه المجتمعون إلى الحكومة اللبنانيّة بالمطالب الآتية:

- إتخاذ مجلس الوزراء قراراً بإعلان القاع ومشاريع القاع ورأس بعلبك منطقة عسكرية يتولى الجيش اللبناني مسؤوليتها.

- تطبيق قرار وزارة الداخليّة والبلديّات الخاص بتعزيز قدرات الشرطة البلدية.

- تعزيز وجود قوى الأمن الداخلي التي يعتبر حضورها ضعيفاً حتى الآن.

- الطلب من الرئيس الحكومة إتخاذ القرار اللازم لتخصيص المبالغ المطلوبة بأسرع وقت لإغاثة بلدة القاع بواسطة "الهيئة العليا للإغاثة"

- الطلب إلى وزارات المال والاتصالات والداخلية التنسيق واتّخاذ ما يلزم لتسريع حصول البلدية على حقوقها من "الصندوق البلدي المستقبل"

 

تبرّعات لأهل المنطقة واجتماعات مفتوحة

وأضاف قليموس أنّه على صعيد المبادرات الخاصة للروابط والهيئات المارونية ولرجال الأعمال فقد تقرّر الآتي:

الإعلان عن تأسيس صندوق لدعم صمود الأهالي ومساعدة أُسَر الشهداء والاهتمام بالجرحى بمبادرة من "الرابطة المارونية".

تبرّع "المؤسّسة المارونية للانتشار" بمبلغ /200/ ألف دولار أميركي.

كذلك تبرّع رجل الأعمال ميشال ضاهر بمبلغ مئة ألف دولار أميركي.

تعهّد الوفد بإجراء الاتّصالات اللازمة مع وزارة التربيّة والتعليم العالي والمؤسّسات التربوية المسيحيّة لدعم تعليم أبناء المنطقة وتخفيف كلفة الأعباء المدرسيّة عنهم وإعادة دور القاع كمركز استقطاب للتعليم في البقاع الشمالي.

 

وختم قليموس البيان بالتشديد على أنّ المجتمعين يعتبرون اجتماعاتهم مفتوحة ويُكلّفون رئيس البلدية متابعة تنفيذ المقرّرات.

Back To Immigrant News