- معرض في قنصليّة ديترويت عن الصحافة والأدب في المهجر بالتعاون مع جامعتي "الروح القدس" و"اللويزة" - 32 امرأة تخرّجن خلال تولّيه الوزارة.. باسيل للدبلوماسيّين: مهمّتكم الاقتصاديّة وطنيّة وللتواصل مع المنتشرين - اللبنانيّة الأصل هدى بركات تفوز بجائزة "بوكر" للرواية العربيّة - مؤتمر لجامعة ماريلاند عن ريادة جبران ونعيمة والريحاني في نشر التعدّدية والسلام - المحامية اللبنانيّة الأصل سيلين عطالله بين الأفضل في أميركا الشماليّة - بيار جراوان اللبناني الأصل ينقل كتابه الأكثر مبيعاً في ألمانيا إلى أميركا - في "يوم الطبيب" إختيار مايكل دبغي من بين 10 أطباء غيّروا وجه العالم - سلوى أنطوني اللبنانيّة الأصل إحدى أبرز وكلاء الكتّاب في أستراليا - لغة المغتربين الموارنة في قبرص "Sanna" تُكتب للمرّة الأولى - رحيل نائب ولاية أوهايو وقاضي مدينة وارن اللبناني الأصل روبيرت نادر

32 امرأة تخرّجن خلال تولّيه الوزارة.. باسيل للدبلوماسيّين: مهمّتكم الاقتصاديّة وطنيّة وللتواصل مع المنتشرين

رعى وزير الخارجيّة والمغتربين جبران باسيل حفل تخريج أربعة وعشرين ديبلوماسياً جديداً أدّوا قسم اليمين بعد صدور مراسيم تعيينهم، ومن بينهم سبع عشرة ديبلوماسيّة وذلك في حرم الوزارة في بيروت.

وأشار باسيل في كلمة بالمناسبة إلى أنّ من مهمّات الدبلوماسيّين اللبنانيّين هي المنتشرون في الخارج، لأنّ عددهم أكثر بثلاث أو أربع مرات من عدد المقيمين فيه، وتقوم على التواصل معهم مهما كانوا بعيدين جغرافياً أو لغوياً وفكرياً. وشدّد على أنّ التجربة معهم دلّت كيف أنّ التواصل معهم يعيدهم إلى وطنهم، وهذا هو المهم بالنسبة لوزارة الخارجية، بما يحفظ وطننا وكيانه.

وأكّد أنّ الدبلوماسيّين الجدد يدخلون اليوم إلى سلك مميّز في الدولة اللبنانية، لأنّهم صورة لبنان في الخارج. ولفت إلى دور النساء الخريجات وعددهن كونه نجح في الدورة السابقة 43 من بينهم 15 امرأة، واليوم نجح 24 منهم 17 امرأة.

وشدّد باسيل على الدبلوماسيّة الاقتصاديّة من خلال عشرين ملحقاً اقتصادياً دخلوا السلك بمعيار الكفاية، واصفاً ذلك بواجهة جديدة للبنان، ومشيراً إلى أنّ دور المتخرّجين معاً في هذا المجال كبيرة جداً، لأنّ السفير يهتم بشؤون بلده الاقتصادية، خصوصاً مع العجز التجاري الكبير الذي يعتبر أساس الأزمة الاقتصاديّة. ونبّه إلى أنّ كل سفير في الخارج يجب أن يشعر بأن لديه مسؤولية في زيادة صادرات لبنان الى الخارج، وهذه مهمة وطنية أطلق عليها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اسم المقاومة الاقتصادية.

وأضاف باسيل أنّ الجانب الآخر من المهمّة هو سياسي عبر حمل رسالة لبنان السياسية ومطالبه ودفاعه عن نفسه أو اتهامه للآخرين بالاعتداء عليه وهي تتم من خلال توجيهات وزارة الخارجية التي تمثل سياسة الحكومة، وليست سياسة خاصة للوزير او لاي فريق في البلد.

ونبّه الوزير المتخرّجين الجدد ممّا حصل في الآونة الأخيرة من تسريب لمستندات في الخارجيّة ولاسيّما لجهة ما تنص عليه الأنظمة والقوانين كالأعمال المحظرة على الموظفين والتي تحرّم على الموظّف "البوح بالمعلومات الرسمية التي اطلع عليها أثناء قيامه بوظيفته حتى بعد انتهاء مدة خدمته، الا اذا رخصت له ادارته خطياً بذلك"، وكذلك بالمواد 281 و283 و373 و376. وشدّد على توقيف الفساد الإداري المستحكم، خاتماً بالقول: "بذلك نكون نبني دولة الحق لتتمكنوا من العمل، وهذا يجب ان يكون مصدر تشجيع لكم في عملكم لتكونوا الصورة الجميلة للبنان، فالسفير في الخارج هو من يمثل لبنان".

Back To Immigrant News