- البرازيل تكرّم لبنان في كرنفالها العالمي للمرّة الأولى - فاجعة للاغتراب اللبناني في أستراليا... والوالدان يغفران للقاتل - هنا جلّول مورو من نائبة عن مدريد إلى وزيرة في الحكومة الإسبانيّة - لبنانيّو "روانوك" في فيرجينيا منذ أواخر القرن 19: سفراء لتراث لبنان وانتماء لبلدهم الجديد - عقود من العطاء للمليونير اللبناني الأصل جون ناصيف في مينيسوتا - رولا خلف من براثن الحرب اللبنانيّة إلى عرش أعرق صحيفة اقتصاديّة في العالم - معرض في قنصليّة ديترويت عن الصحافة والأدب في المهجر بالتعاون مع جامعتي "الروح القدس" و"اللويزة" - 32 امرأة تخرّجن خلال تولّيه الوزارة.. باسيل للدبلوماسيّين: مهمّتكم الاقتصاديّة وطنيّة وللتواصل مع المنتشرين - اللبنانيّة الأصل هدى بركات تفوز بجائزة "بوكر" للرواية العربيّة - مؤتمر لجامعة ماريلاند عن ريادة جبران ونعيمة والريحاني في نشر التعدّدية والسلام

معرض في قنصليّة ديترويت عن الصحافة والأدب في المهجر بالتعاون مع جامعتي "الروح القدس" و"سيّدة اللويزة"

نظمت قنصلية لبنان العامة في ديترويت والإعلاميّة من أصل لبناني في الأمم المتّحدة سمر نادر، بالتعاون مع جامعتي الروح القدس-الكسليك وسيدة اللويزة في لبنان معرضاً تحت عنوان "من باعة متجولين إلى التنبّؤ: كَتَبَ المغتربون اللبنانيون التاريخ بالأمل" (From Peddling to Prophecy: The Lebanese Emigrants wrote History with Hope) وذلك في مدينة ساوث فيلد (Southfield) مقر القنصلية منتصف الشهر الفائت.

ويأتي المعرض في إطار فعاليّات تسمية المجلس التشريعي في ميتشغن، نيسان "شهر التراث العربي الأميركي" تكريماً لعطاءات الأميركيّين من أصل عربي لمجتمعهم. وقد تناول المعرض الصحافة والأدب في المهجر عبر عرض مستندات وصور مأخوذة من الصحف يعود عمرها إلى أكثر من قرن مضى.

وأشارت القنصل العام في ديترويت سوزان موزي ياسين إلى أنّه ولو كان معظم المهاجرين الأوائل من الباعة المتجوّلين ولكنّ عدداً منهم تخصّص في الكتابة الأمر الذي ساهم في الحفاظ على اللغة العربية وهويّتها. ولفتت إلى أنّه تمّ إحصاء أكثر من 135 صحيفة عربيّة كانت تُنشر قبل العام 1980، وأنّ الأولى من بينها تأسّست عام 1892 واسمها "Planet America". وأضافت أنّه عام 1913 تأسّست المجلّة الأولى وأطلق عليها اسم "Arts". وذكّرت بدور عبد المسيح حدّاد الذي شكّل عامل جذب لمجموعة كبيرة من الكتّاب في المجال الصحافي.

من جهتها تناولت نادر كيفيّة التحضير للمعرض وأرشفته لتاريخ الصحافة والأدب ودور مركز "فينيكس" للأرشفة في جامعة الروح القدس الذي أمّن معظم رسومات المغتربين اللبنانيّين؛ وكذلك مساهمات جامعة اللويزة فيه.

وكانت كلمات كذلك لكل من أسامة سبلاني ناشر صحيفة "صدى الوطن" والبروفيسور ماثيو ستيفلر مدير المحتوى والأبحاث في "المتحف العربي الأميركي الوطني" في مدينة ديربورن. وكذلك عزف الفنّان زياد نصر مقطوعات للسيّدة فيروز على آلة العود.

 

Back To Immigrant News