- البرازيل تكرّم لبنان في كرنفالها العالمي للمرّة الأولى - فاجعة للاغتراب اللبناني في أستراليا... والوالدان يغفران للقاتل - هنا جلّول مورو من نائبة عن مدريد إلى وزيرة في الحكومة الإسبانيّة - لبنانيّو "روانوك" في فيرجينيا منذ أواخر القرن 19: سفراء لتراث لبنان وانتماء لبلدهم الجديد - عقود من العطاء للمليونير اللبناني الأصل جون ناصيف في مينيسوتا - رولا خلف من براثن الحرب اللبنانيّة إلى عرش أعرق صحيفة اقتصاديّة في العالم - معرض في قنصليّة ديترويت عن الصحافة والأدب في المهجر بالتعاون مع جامعتي "الروح القدس" و"اللويزة" - 32 امرأة تخرّجن خلال تولّيه الوزارة.. باسيل للدبلوماسيّين: مهمّتكم الاقتصاديّة وطنيّة وللتواصل مع المنتشرين - اللبنانيّة الأصل هدى بركات تفوز بجائزة "بوكر" للرواية العربيّة - مؤتمر لجامعة ماريلاند عن ريادة جبران ونعيمة والريحاني في نشر التعدّدية والسلام

فاجعة للاغتراب اللبناني في أستراليا... والوالدان يغفران للقاتل

في موقف أثار تعاطفاً في مختلف أنحاء العالم وعلى وسائل التواصل الإجتماعي، أعرب الكثيرون عن تأييدهم موقف المغتربة اللبنانيّة في أستراليا ليلى جعجع بُعيد إعلانها مسامحة السائق الذي تسبّب في مقتل ثلاثة من أبنائها الستة.

فقد أكّدت والدة الأطفال الضحايا سيينّا (8 أعوام)، أنجيلينا (12 عاماً) وأنطوني (13 عاماً)، أنّها تسامح هذا الرجل الذي كان في حالة سكر شديد في سيدني، ولكنّها تطالب المحكمة بأن تكون عادلة. هذا مع العلم أنّ طفلة رابعة من أقاربهم سقطة معهم وتدعى فيرونيك صقر (11 عاماً). وأضافت في حديث مع مندوبي وسائل الإعلام في مكان الحادث أنّ الإحساس غير حقيقي وأنّها تشعر وكأنّها ما زالت بانتظار عودتهم إلى المنزل.

وكان والد الأطفال الضحايا داني عبدالله قد لفت قبلها إلى أنّه يشعر بأنّه مخدّر بسبب الصدمة مضيفاً: "كل ما أريد أن أقوله هو، من فضلكم، أيها السائقون، كونوا حذرين. هؤلاء الأطفال كانوا يمشون ببراءة ويستمتعون بصحبة بعضهم البعض، وهذا الصباح استيقظت وقد فقدت ثلاثة أطفال".

يشار إلى أنّ هذا الحادث الخطير أثار دعوات متجدّدة لإصلاح قواعد الطرق في "نيو ساوث ويلز".

 

Back To Immigrant News