- معرض في قنصليّة ديترويت عن الصحافة والأدب في المهجر بالتعاون مع جامعتي "الروح القدس" و"اللويزة" - 32 امرأة تخرّجن خلال تولّيه الوزارة.. باسيل للدبلوماسيّين: مهمّتكم الاقتصاديّة وطنيّة وللتواصل مع المنتشرين - اللبنانيّة الأصل هدى بركات تفوز بجائزة "بوكر" للرواية العربيّة - مؤتمر لجامعة ماريلاند عن ريادة جبران ونعيمة والريحاني في نشر التعدّدية والسلام - المحامية اللبنانيّة الأصل سيلين عطالله بين الأفضل في أميركا الشماليّة - بيار جراوان اللبناني الأصل ينقل كتابه الأكثر مبيعاً في ألمانيا إلى أميركا - في "يوم الطبيب" إختيار مايكل دبغي من بين 10 أطباء غيّروا وجه العالم - سلوى أنطوني اللبنانيّة الأصل إحدى أبرز وكلاء الكتّاب في أستراليا - لغة المغتربين الموارنة في قبرص "Sanna" تُكتب للمرّة الأولى - رحيل نائب ولاية أوهايو وقاضي مدينة وارن اللبناني الأصل روبيرت نادر

إطلاق الحملة الوطنية لاستعادة المغتربين الجنسية اللبنانيّة

أطلقت وزارة الخارجيّة الخارجية والمغتربين من مقرّها في قصر بسترس في بيروت، الحملة الوطنيّة لاستعادة الجنسيّة اللبنانيّة للمتحدرين من أصل لبناني، والتي تتضمّن إنشاء موقع إلكتروني تقدمة "مجموعة إندفكو" وإصدار فيلم ترويجي بلغات عدّة بهدف إيصال الصوت والرسالة إلى كل اللبنانيين المنتشرين في الاغتراب وحثّهم على الاستفادة من القانون واستعادة جنسيتهم اللبنانية. وكذلك إنشاء مكتب خاص لوزارة الخارجيّة للمتابعة والتدقيق ولجنة مختصّة لدراسة الملفّات.

 

الحضور

وكانت كلمة في الحفل لكل من وزير الخارجيّة والمغتربين جبران باسيل، وزير الداخليّة والبلديات نهاد المشنوق، المدير العام للمغتربين هيثم جمعة والدبلوماسي جيمي الدويهي. وإضافة إلى المتكلّمين اشتمل الحضور على النائب علي بزي ممثلاً رئيس مجلس النواب نبيه بري، النائب جان أوغاسبيان ممثلاً رئيس كتلة المستقبل الرئيس فؤاد السنيورة، النائب جورج عدوان ممثلاً رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، نقيب الصحافة عوني الكعكي، نقيب المحررين الياس عون، مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" لور سليمان، رئيس المؤسسة المارونية للانتشار نعمة افرام، رئيس "مركز الانتشار اللبناني" المحامي لوران عون وممثلي الطوائف الدينية والأحزاب اللبنانية، ووسائل الإعلام والجمعيات والأندية الإغترابية وأعضاء السلك الديبلوماسي في الإدارة المركزية والخارج.

 

آليّة لاستفادة المغتربين من قانون استعادة الجنسيّة

الحملة الوطنيّة تهدف إلى تشجيع المتحدرين من أصل لبناني على الاستفادة من أحكام القانون رقم 41 والذي أقره مجلس النواب اللبناني بتاريخ 25 تشرين الثاني 2015 وللتقدّم بطلبات استعادة جنسيتهم اللبنانيّة، فضلاً عن تشجيع المغتربين على تسجيل وقوعاتهم ووقوعات أبنائهم في لبنان بحسب القوانين المعمول بها قبل إقرار القانون الجديد، وفق ما أوضح الديبلوماسي جيمي الدويهي.

 

أفلام دعائيّة

وأُنتِجَ لهذه الغاية عددٌ من الأفلام الدعائية باللغات العربية والفرنسية والانكليزية والبرتغالية والاسبانية وستُنشَر عبر وسائل الإعلام اللبنانية وفي دول الانتشار وعلى صفحات التواصل الاجتماعي العائدة لها، وصفحات التواصل الإجتماعي للسفارات والقنصليات اللبنانية، بحسب الدويهي.

وتسعى الوزارة إلى إشراك المراكز الروحية والدينية فضلاً عن النوادي والجمعيات اللبنانية المنتشرة في أرجاء العالم كافة، كما سيتم نشر وتوزيع منشور على السفارات والمؤسسات الإجتماعية والدينية كافة في دول الاغتراب وفي مجلة الـ"Cedar Wings" التي يتم توزيعها على متن "طيران الشرق الأوسط".

 

موقع إلكتروني وتطبيق لتقديم طلبات الجنسيّة والتواصل

ولتحقيق الغاية من المشروع أُنشئ موقع إلكتروني باللغات الخمس بعنوان: www.lebanity.gov.lb أوwww.libano.gov.lb ، وُضِعَ بتصرف المتحدرين من أصل لبناني، بهدف تسهيل عملية التسجيل والتواصل مع السفارات ومع وزارة الخارجية والمغتربين، على حدّ ما أورد الدويهي.

ويشرح هذا الموقع أهمية إستعادة الجنسية اللبنانية وشروطها ومفاعيلها القانونية، كما يسمح لكل شخص يرغب باستعادة جنسيته اللبنانية بالبدء بمعاملته من أي مكان، ويمكنه، بالتعاون مع البعثة اللبنانية ذات الإختصاص، من استكمال طلبه والحصول على ما ينقصه من معلومات ومعرفة المستندات المطلوبة".

فضلاً عن الموقع الالكتروني، فقد وُضِع بتصرّف المغتربين تطبيق (Mobile Application) يُمكِنُ تنزيله على الهواتف المحمولة ويستطيع الراغب بتقديم طلب استعادة الجنسية استعماله لهذا الهدف وهو يُمكّنه من متابعة سير المعاملة ومعرفة مآلها".

 

طريقة سهلة لاستعادة الجنسيّة

وعن آليّة عمل الموقع، أوضح الدويهي الإجراءات وتتابعها:

- يقوم الشخص، في خطوة أولى، عبر الموقع المذكور بملء إستمارة (eligibility form) يتضمن المعلومات الضرورية عنه فضلا عن المعلومات المتوفرة لديه عن أصوله الذكور اللبنانيين كما يمكنه تحميل ما يتوفر لديه من مستندات (بطاقة هوية قديمة أو جواز سفر قديم أو إفادات صادرة عن السلطات اللبنانية أو الفرنسية في حينه أو عن السلطات الدينية ...).

- يرسل الطلب مباشرة وبصورة تلقائية (بناء على العنوان الذي أدخله مقدم الطلب) الى البعثة التي يقيم في نطاق صلاحياتها مقدم الطلب والى وزارة الخارجية والمغتربين والى المديرية العامة للأحوال الشخصية تقوم هذه الادارات بدورها، بمراجعة الملفات الموجودة لديها بهدف البحث عن أصول مقدم الطلب في السجلات اللبنانية.

- بناء على نتائج البحث، يرسل بريد الكتروني أوتوماتيكي الى صاحب العلاقة يبلغه فيه عن القانون الذي يطبق على طلبه ويحدد له المستندات المطلوبة لاستكمال ملفه. يتضمن هذا البريد الإلكتروني أيضا عنوان السفارة الأقرب التي يجب أن يتوجه اليها، فضلا عن رابط link يوجهه الى صفحة تسمح له بالإطلاع على طلب إستعادة الجنسية واستكماله وطباعته وضم المستندات المطلوبة منه والتواصل مع أقرب بعثة لبنانية مختصة.

- تقوم البعثة اللبنانية المعنية باستقبال الطلبات الواردة اليها وارسالها الى وزارة الخارجية بعد المصادقة على المستندات المرفقة وترجمتها (ترجمة غير رسمية) من دون استيفاء أي رسوم كون معاملة استعادة الجنسية اللبنانية مجانية، وترسلها الى دائرة الأملاك والقيد في وزارة الخارجية والمغتربين.

- يقسم عمل دائرة الأملاك والقيد الى قسمين، قسم يُعنى بالطلبات الواردة والتي يطبق عليها القانون الجديد وقسم يُعنى بالملفات الواردة بحسب القانون القديم والذي لا يزال مرعي الاجراء، تقوم هذه الدائرة بقسميها بإرسال الطلبات الواردة اليها في مدة أقصاها 5 أيام من تاريخ ورودها اليها الى المديرية العامة في وزارة الداخلية والبلديات وتتابع معها سير هذه المعاملات.

 

إجراءات تنفيذ المشروع

من جهته قال المدير العام للمغتربين هيثم جمعة إنّ الخارجيّة دعت في الأول من أيار الفائت سفراء لبنان المعتمدين في الخارج وعُقِدَت إجتماعات برئاسة معالي وزير الخارجية والمغتربين وبحضور ممثلين عن الإدارات المعنية لشرح مندرجات القانون

وجرت كذلك لقاءات مع الجمعيات والنوادي والشخصيات الإغترابية لشرح القانون لهم وحضهم على نقله الى كل اللبنانيين في الخارج لحثهم على الإفادة منه. وأنشأت الوزارة مكتباً خاصاً للمتابعة والتدقيق وأنشأت لذات الهدف موقعاً إلكترونياً.

 

تعيين لجنة برئاسة قاض لدرس الملفّات

ولفت جمعة إلى صدور "قرار تعيين اللجنة التي ستتولى دراسة الملفات برئاسة القاضي أيمن عويدات وعضوية مدير عام الأحوال الشخصية السيدة سوزان خوري والمدير العام للمغتربين". وقال: "هذه اللجنة التي عقدت اجتماعها الاول للانطلاق بتنفيذ هذا القانون سيما واننا في وزارة الخارجية والمغتربين بدأنا بإستلام العديد من طلبات المستفيدين من هذا القانون، أرسلنا بعضها الى وزارة الداخلية ونعمل على إستكمال مستندات الطلبات الباقية لإرسالها".

 

كلمات شدّدت على أهميّة استعادة الجنسيّة

وأكّد الوزير باسيل على أنّ الاحتفال اليوم هو بقانون عمره عشرة أشهر تمّ النضال لإقراره منذ أكثر من عشر سنوات. وأضاف: "إنّ استعادة الجنسية من قبل المنتشرين، وهي حق لهم أصبح واجباً علينا، من شأنها أنْ تُقوّي لبنان وتثبّت هويته وتكرّس انتصار عودة الحق لأصحابه، وقانون إستعادة الجنسية ليس نافذة للبنان لاستعادة أبنائه المتحدرين فحسب، بل بوابة للمتحدرين لإستعادة لبنانهم، فإنْ ذابت الهوية اللبنانية غاب لبنان وخسرناه.

وتابع باسيل: "نحن أردنا وضع عنواناً لموقعنا lebanity وهو اسم ابتكرناه لعطية أعطاناه اياها الله والتي هي لبنان. "اللبنانية" هي ميزة لبنان فيها التعددية والديموقراطية والحرية والحيوية والهوية، إنها كل ما نجسده من قيم ومبادئ".

وزير الداخليّة والبلديّات نهاد المشنوق، قال بدوره إنّ "أهم ما نراه اليوم هو الخطوة الأولى لمسار طويل، والأهم الأهم أنها الخطوة الأولى على مسار مساعدة اللبنانيين في الخارج لاستعادة جنسيتهم، وذلك لسببين: الأول، أننا عشنا سنوات طويلة نتباهى فيها بنجاح اللبنانيين في الخارج، ولهذا نعمل بكل حهدنا لنعيد إليهم جنسيتهم، ونعيدهم الى البلد من خلال الزيارات الطويلة أو الإقامة فيه. والثاني: نأمل أن نستطيع في وزارة الداخلية متابعة الجهد الكبير الذي تقوم به وزارة الخارجية. وهنا أريد التأكيد على أن كل دوائر وزارة الداخلية ستكون جاهزة وراغبة في متابعة هذا الجهد لكي نصل الى النتيجة المرجوة منه.

وفي السياق، رحّب رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان بـ"إطلاق الحملة الوطنية لاستعادة الجنسية اللبنانية بمبادرة من وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل وبمشاركة وزارتي الداخلية والعدل"، معتبرا انها "مدخل لإعادة الثقة بين لبنان المقيم ولبنان المغترب".

Back To Immigrant News