- معرض في قنصليّة ديترويت عن الصحافة والأدب في المهجر بالتعاون مع جامعتي "الروح القدس" و"اللويزة" - 32 امرأة تخرّجن خلال تولّيه الوزارة.. باسيل للدبلوماسيّين: مهمّتكم الاقتصاديّة وطنيّة وللتواصل مع المنتشرين - اللبنانيّة الأصل هدى بركات تفوز بجائزة "بوكر" للرواية العربيّة - مؤتمر لجامعة ماريلاند عن ريادة جبران ونعيمة والريحاني في نشر التعدّدية والسلام - المحامية اللبنانيّة الأصل سيلين عطالله بين الأفضل في أميركا الشماليّة - بيار جراوان اللبناني الأصل ينقل كتابه الأكثر مبيعاً في ألمانيا إلى أميركا - في "يوم الطبيب" إختيار مايكل دبغي من بين 10 أطباء غيّروا وجه العالم - سلوى أنطوني اللبنانيّة الأصل إحدى أبرز وكلاء الكتّاب في أستراليا - لغة المغتربين الموارنة في قبرص "Sanna" تُكتب للمرّة الأولى - رحيل نائب ولاية أوهايو وقاضي مدينة وارن اللبناني الأصل روبيرت نادر

إنتخابات الغابون حلّت خراباً على مغتربي لبنان

ما أن أُعلنت نتائج الانتخابات الرئاسية في الغابون حتى اندلعت أعمال شغب في العاصمة ليبرفيل (Libreville) ليل الأربعاء ـ الخميس الفائت، طالت نيرانها مقر البرلمان، وتصدّت لها قوات الأمن بشتى الوسائل بعد أن حاول المتظاهرون اقتحام مقرّ اللجنة الانتخابية. وأضرم المتظاهرون من أنصار المعارضة النار في مؤسّسات حكومية وتجارية لاسيّما في تلك التي تعود إلى أجانب وكان نصيب اللبنانيّين منها وافر.

 

الأضرار اقتصرت على الماديّات

على الرغم من فداحة الأضرار التي طالت ممتلكات الجالية اللبنانيّة في الغابون إلا أنّهم لم يكونوا مستهدفين لذاتهم. وفي السياق، نقلت صحيفة المستقبل عن رئيس "المجلس القاري الأفريقي" في "الجامعة الثقافية" عباس فواز أنّ "اللبنانيين في الغابون بخير ولم يتعرض أحد منهم لأذى". وبدوره، أشار الأمين العام لـ"الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم" محمد هاشم إلى أنّ "جميع الرعايا اللبنانيين بخير، ولم يصب أي منهم بأذى".

ونقلت الصحيفة عن مغترب ترجيحه أنّ يكون عدد المؤسّسات العائدة للبنانيين وتعرّضت لعمليات السطو، نحو 13 مؤسّسة.

 

إنتخابات متقاربة أشعلت غضب المعارضة

أعلنت اللجنة الانتخابية فوز الرئيس علي بونغو اونديمبا لولاية رئاسية ثانية، على منافسه المعارض جان بينغ. وأوضحت أنّ بونغو، انتُخب لولاية ثانية من سبع سنوات بحصوله على 49,80 في المئة من الأصوات، مقابل 48,23 في المئة لمنافسه جان بينع. ويشكل هذا الفارق الضئيل 5594 صوتاً من إجمالي 627805 ناخبين مسجلين في هذا البلد النفطي الصغير الذي بالكاد يبلغ عدد سكانه 1,8 مليون نسمة.

وإثر أعمال الشغب التي قام بها أنصار بينغ، قُتِلَ شخصان على الأقل وأصيب العشرات بجروح في هجوم شنته قوات الأمن في ليبرفيل على مقر المرشّح المعارض. وانتهت المواجهات، ليترافق ذلك مع قيام قوات الأمن بتوقيفات على مقربة من مقر قيادة حملة جان بينغ الذي لم يُعرَف أين اختبأ.

 

8 آلاف لبناني في الغابون... والهجرة قديمة

عدد اللبنانيّين المغتربين في الغابون أكثر من 8 آلاف ويلعبون دوراً محورياً في العجلة الاقتصادية الغابونية، وأكثريتها الساحقة من جنوب لبنان، وهي تعمل منذ عقود في ميادين البناء والتجارة العامة والصناعة وتصدير الخشب بصورة أساسية، وفق ما ذكرت في تحقيق سابق صحيفة "السفير".

وتلفت إلى أنّ الهجرة اللبنانية إلى الغابون كانت بدأت في أوائل العشرينات وكان عددهم لا يتجاوز عشرة أشخاص وصلوا من الجبل من الطائفة الدرزية. ومن أوائل العائلات التي هاجرت آل مكارم، الأعور، زين الدين، ثم وصلت عائلة شقير من الجنوب، وتعددت بعدها العائلات من غندور، ضاهر، القزي، كرم، حجيج، جابر، هاشم، العزي، مزهر، خنسا، نحلة، ريحان، حيدر وهي من جميع انحاء لبنان وطوائفه. وتعمل هذه العائلات في التجارة والصناعة والبناء. وينجز اللبنانيون الآن نحو عشرين مشروعا من اكبر مشاريع البناء في الغابون.

Back To Immigrant News