- معرض في قنصليّة ديترويت عن الصحافة والأدب في المهجر بالتعاون مع جامعتي "الروح القدس" و"اللويزة" - 32 امرأة تخرّجن خلال تولّيه الوزارة.. باسيل للدبلوماسيّين: مهمّتكم الاقتصاديّة وطنيّة وللتواصل مع المنتشرين - اللبنانيّة الأصل هدى بركات تفوز بجائزة "بوكر" للرواية العربيّة - مؤتمر لجامعة ماريلاند عن ريادة جبران ونعيمة والريحاني في نشر التعدّدية والسلام - المحامية اللبنانيّة الأصل سيلين عطالله بين الأفضل في أميركا الشماليّة - بيار جراوان اللبناني الأصل ينقل كتابه الأكثر مبيعاً في ألمانيا إلى أميركا - في "يوم الطبيب" إختيار مايكل دبغي من بين 10 أطباء غيّروا وجه العالم - سلوى أنطوني اللبنانيّة الأصل إحدى أبرز وكلاء الكتّاب في أستراليا - لغة المغتربين الموارنة في قبرص "Sanna" تُكتب للمرّة الأولى - رحيل نائب ولاية أوهايو وقاضي مدينة وارن اللبناني الأصل روبيرت نادر

"سباق تضامني" في باريس لجمعيّة "أنت أخي – فرنسا"... من أجل لبنان

تنظّم جمعيّة "أنت أخي – فرنسا"، وللسنة الثانية على التوالي، "السباق التضامني" للعام 2016 في العاصمة الفرنسيّة باريس وذلك يوم الخميس المقبل في 11 أيلول، يعود ريعه لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في لبنان.

وتذكّر الجمعيّة، في بيان أوردته السفارة اللبنانيّة في باريس على صفحتها على فايسبوك، بسباق العام الفائت حيث شارك أكثر من 200 شخص على الرغم من الشتاء العاصف.

 

سباق في فرنسا... ريعه للبنان

يعود ريع سباق "أنت أخي – فرنسا" لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في لبنان خصوصاً مع الاحتياجات الكبيرة والمستلزمات وضعف تقديمات الدولة اللبنانيّة في هذا المجال. وفي السياق، أشار بيان الجمعيّة إلى أنّ اشتراكات السباق تتراوح بين 10 يورو و25 وفق سنّ المشترك مع إمكانيّة شراء "تي شيرت" خاصة وطبعاً تقديم هبة إضافيّة لمن يرغب.

وأوضح البيان أنّ "السباق التضامني"، الذي يحمل شعار "يداً بيد في وجه الإعاقة" (Main dans la Main Face au Handicap – Course Solidaire)، يتضمّن ثلاث فئات هم الأولاد في عمر أقل من 10 سنوات لمسافة 2.8 كلم. وينطلق الساعة العاشرة صباحاً بالتوقيت الفرنسي؛ المراهقون من عمر 10 حتى 18 سنة ولمسافة 2.8 كلم. أيضاً أو لدورة من 5 كلم. ويفترض لاشتراكهم واشتراك الأولاد الحصول على إذن من وليهم. أما سباق الراشدين فسيكون لمسافة إما 5 كلم. أو 10 كلم. وينطلق هذان السباقان الساعة 10.30.

 

السفارة اللبنانيّة تضفي مصداقيّة

دأبت السفارات اللبنانيّة على دعم أنشطة الجاليات اللبنانيّة في دول الانتشار، وهي تساعد أفرادها وجمعيّاتها وتجمّعاتها من بعض الأوجه كالإعلان عن النشاطات ما يُضفي مصداقيّة على عملها، وكذلك التدخّل لدى السلطات المعنيّة في الدولة لإزالة أيّة عقبات وحلّ المشاكل التي قد تواجه تلك الأنشطة.

وبفضل القدرات والتجارب السابقة، تقدّم السفارات النصائح لمنظّمي الأنشطة وتوجيههم نحو الأشخاص أصحاب الاختصاص الذين يمكن أن يقدّموا لهم يد العون وذلك طبعاً بالنظر إلى شبكة المعارف التي تكون نسجتها البعثات حيث هي معتمدة.

وبتبنّي نشاط معيّن، تعزل السفارات، بشكل غير مباشر، الجهات غير الجديّة وغير الشفّافة في عملها، وتخلق لجالياتها الأجواء المناسبة بهدف منح أنشطتهم أفضل ظروف النجاح ضمن القوانين المرعيّة الإجراء. وبذلك يتم أيضاً نقل صورة لبنان الجميلة إلى دول الانتشار. ومن المعروف أنّ المجتمع المدني الاغترابي اللبناني في فرنسا ناشط جداً وحسن السُمعة هناك.

 

"أنت أخي" بين فرنسا ولبنان

"أنت أخي – فرنسا" هي جمعيّة متطوّعين تجمّعوا منذ العام 2004 بهدف تحسين وضع ذوي الاحتياجات الخاصة من الشباب في لبنان عبر تأمين المساعدات الهادفة إلى تمويل نشاطات جمعيّة "أنت أخي" في لبنان.

وجمعيّة "أنت أخي" في لبنان أنشأتها منذ أكثر من 20 عاماً السيّدة إيفون شامي وهي تأخذ على عاتقها الشباب المصابين بإعاقات كبيرة بعد أن تنتهي مؤسّسة "سيزوبيل" (SéSoBEL) من الاعتناء بهم في سن الطفولة.

معظم هؤلاء الأشخاص لم يعد باستطاعة أهلهم الكبار في السن الاعتناء بهم سواء مادياً أو صحياً أو حتى اجتماعياً. وهنا يأتي دور "أنت أخي" التي تؤمّن احتياجاتهم الحياتيّة ولكنّها في الوقت ذاته تواجه تضخّم الأسعار وضعف المساعدات الماليّة المحليّة، خصوصاً أنّ الدولة لا توفّر مساعدات ماديّة مهمّة أو كافية.

لهذه الأسباب، ومنذ إنشائها عام 1992، تُوجِّه "أنت أخي" النداءات إلى أصدقائها في فرنسا بهدف الاستمرار في تمويل احتياجات الشباب المتزايدة من الذين ترعاهم.

 

فريق عمل الجمعيّة في لبنان

يتألّف فريق عمل "أنت أخي" من 58 أجيراً و20 متطوّعاً وهذا العدد الكبير يبرّره وجود ثلاث فترات عمل في الجمعيّة وهي صباحاً ومساءً وفي عطلة نهاية الأسبوع. وتضمّ الجمعيّة كذلك 2500 عرّاب وأكثر من 4 آلاف صديق ومساهم؛ أما في الخارج فلديها 350 عرّاباً وأكثر من ألف صديق ومساهم.

 

ماذا تُقدِّم "أنت أخي"؟

يقوم عمل الجمعيّة على خمسة أمور أساسيّة هي على التوالي: مرافقة الشباب بشكل يومي؛ ومتابعتهم صحيّا وجسدياً وعقلياً؛ وتقوية العلاقات بينهم وبين عائلتهم؛ ومساعدتهم على اكتشاف العالم عبر رحلات ومخيّمات وغيرها؛ ونشر التوعية على مفهوم "العيش سوياً" عبر لقاءات في المدارس ومحاضرات وندوات...

 

كلفة أعمال الجمعيّة ولوازمها لعام 2016

أورد موقع "أنت أخي – فرنسا" بعض الأرقام الماليّة التي يقع على عاتق الجمعيّة واجب تأمينها لتغطية أنشطتها مع الشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة. ويتبيّن أنّ مواكبة شاب داخل الجمعيّة يكلّف 12 ألف يورو سنوياً أي بمعدّل ألف يورو شهرياً. أما خارج الجمعيّة فتكون الكلفة النصف أي 6 آلاف يورو. في حين أنّ كلفة تغطية فترة عطلة نهاية الأسبوع فهي 77 يورو للشخص كل أسبوع. وطبعاً تشمل هذه الأرقام المصاريف كافة.

لجهة لوازم الجمعيّة للعام الحالي، وكون المساعدات التي تقدّمها "أنت أخي" تتزايد باستمرار، فقد أوردت، بشكل شفّاف، احتياجاتها من المعدّات الطبيّة وأسعارها، وأولويّات أخرى عليها أن تموّلها.

وأشارت إلى أنّها بحاجة إلى 12 سريراً كلفة الواحد منها 1200 يورو، وجهاز لقياسات متعلّقة بالدم سعره 985 يورو مع قطعة احتياطية له كلفتها 322 يورو ولفت الموقع إلى وجوب تأمينه بشكل عاجل. وكذلك أجهزة مرتبطة بالتنفّس وحمّالات الأشخاص، وأقنعة لأجهزة التنفّس وآلة حمل للأشخاص، وغيرها.

أما الأولويّات التي تواجه الجمعيّة فالأولى من بينها هي أجور المرافقين وهي شهريّة وهناك حاجة إلى ما لا يقل عن 28 مرافقاً. وذكرت أنّها لا تستطيع بأي شكل من الأشكال الاتّكال على المتطوّعين سواء في مسائل النظافة الشخصيّة لذوي الاحتياجات الخاصة أو للالتزام بفترات العمل. أما الأولوية الثانية فهي تأمين تكاليف النقل الفردي والجماعي وهي تبلغ سنوياً نحو 31 ألف يورو تتضمّن أجور السائقين. 

Back To Immigrant News